التخطي إلى المحتوى
نتائج أكبر دراسة على الأطفال وإصابات COVID-19 حتى الآن!

تقدم أكبر دراسة حتى الآن عن الأطفال المصابين بفيروس كورونا الجديد، دليلا مبكرا جدا على أن الذكور والرضع قد يواجهون خطرا متزايدا للإصابة أو المرض الشديد.

وأصدرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الدراسة يوم الاثنين، والتي حللت أكثر من 2500 حالة إصابة بفيروس كورونا، بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما في الولايات المتحدة، بين 12 فبراير و2 أبريل. وهذه أكبر عينة بحثية للأطفال المصابين بالفيروس حتى الآن.

وبشكل عام، تشير البيانات إلى أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بأعراض فيروس كورونا من البالغين. ومن بين جميع الحالات المبلغ عنها في الولايات المتحدة، كان 1.7% فقط منهم من الأطفال، على الرغم من أنهم يشكلون 22% من السكان.

ومن بين الأطفال الذين توفرت عنهم معلومات كاملة، أصيب 73% فقط بالحمى أو السعال أو ضيق التنفس. هذا بالمقارنة مع 93% من البالغين الذين تم الإبلاغ عن إصابتهم في الإطار الزمني نفسه، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاما.

وهذا يدعم البحث السابق من مركز السيطرة على الأمراض الصيني CDC، الذي وجد أن معظم الأطفال المصابين لديهم حالات خفيفة أو بدون أعراض.

ولكن بعض الأطفال يصابون بمرض شديد، وتم نقل 147 من المرضى في دراسة CDC الجديدة إلى المستشفى، وأُرسل 5 إلى العناية المركزة، حيث توفي 3 أطفال.

وكان لدى الرضع الأمريكيين معدل دخول إلى المستشفى أعلى بكثير من أي فئة عمرية أخرى للأطفال. ومن بين 95 رضيعا، تم إدخال 62% إلى المستشفى. وكان المعدل المقدر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و17 عاما، 14% على الأكثر.

وفي حديثها مع  Time، قالت الدكتورة إيفون مالدونادو، رئيسة لجنة الأمراض المعدية في الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: “نحن نعلم أن الاستجابات المناعية للأطفال تتطور بمرور الوقت. في السنة الأولى من الحياة، لا يتمتع الأطفال بالاستجابة المناعية القوية نفسها، التي يتمتع بها الأطفال الأكبر سنا والبالغون”.

– هل يمكن أن تجعل “العوامل البيولوجية” الذكور أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19؟

اقترحت مجموعة متزايدة من الأبحاث أن الرجال يموتون من COVID-19 بمعدلات أعلى من النساء.

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنه حتى 20 مارس، مثّل الرجال زهاء 70% من وفيات فيروس كورونا في أوروبا الغربية.

وتشير بيانات من 5 دول شهدت بعضا من أكبر حالات تفشي المرض في العالم، إلى احتمال وفاة الرجال بنسبة 50% أكثر من النساء بعد تشخيص COVID-19، وفقا لتحليل 20 مارس من CNN ومجموعة البحث الأكاديمي Global Health 50/50.

ووجد تحليل أُجري لأكثر من 25000 حالة إصابة بفيروس كورونا، من معهد الصحة العالي في روما، أن مرضى كورونا الذكور في إيطاليا لديهم معدل وفاة بنسبة 8%، مقابل 5% بالنسبة للنساء الإيطاليات. ووجد التحليل نفسه أن الرجال يمثلون أغلبية طفيفة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في إيطاليا: زهاء 58%.

وأشار بعض الخبراء إلى أن الرجال لديهم معدلات أعلى من التدخين، والنظافة الصحية السيئة في المتوسط ​، ومعدلات أعلى للحالات المرضية الموجودة مسبقا مثل مرض السكري، مقارنة بالنساء.

ولكن 57% من الأطفال المصابين بـ COVID-19 في دراسة CDC كانوا من الذكور. وكذلك الرضع المصابين كانوا في الغالب من الذكور. وكتب معدو الدراسة أن “هذا يشير إلى أن العوامل البيولوجية قد تلعب دورا في أي اختلافات في الحساسية لـ COVID-19 حسب الجنس”.

ما يزال هذا البحث أوليا ويعمل الباحثون بمعلومات محدودة. ومن بين 2572 حالة حللوها، تضمن 9.4% فقط معلومات عن أعراض المرضى، وأشار 33% فقط إلى ما إذا كانوا قد أدخلوا المستشفى أم لا.

وأوصى معدو الدراسة بأن يحتفظ الأطباء “بمؤشر عال للارتياب” للأطفال، الذين يمكن أن يكون لديهم COVID-19، خاصة للرضع والأطفال الذين يعانون من حالات كامنة.

المصدر: ساينس ألرت